توقع جمعية طفولة آمنة اتفاقية تعاون مع جمعية حماية الأسرة

وقعت جمعية طفولة آمنة يوم أمس الأربعاء السادس والعشرون من شهر رجب 1442هـ اتفاقية تعاون مشترك مع جمعية حماية الأسرة بمقر جمية حماية الأسرة بحي الشرفية بجدة وحضر التوقيع من طرف جمعية طفولة آمنة رئيس مجلس الإدارة الأستاذ علي سليمان الزهراني وعضو مجلس الإدارة الأستاذ محمد عطاس وعضو مجلس الإدارة والمشرف المالي للجمعية الأستاذ علي السعدي الزهراني ومديرة الجمعية الأستاذة آمال مكاوي ومدير العلاقات العامة والإعلام بالجمعية الأستاذة مها فيصل.
وحضر التوقيع من طرف جمعية حماية الأسرة مديرة الجمعية الأستاذة إيمان المعبدي والهيئة الإدارية بجمعية حماية الأسرة.
وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعية طفولة آمنة الأستاذ علي سليمان الزهراني أن توقيع اتفاقية التعاون المشترك مع جمعية حماية الأسرة يأتي امتدادا للتنسيق المسبق، الذي تم خلاله الاتفاق على التعاون في مجموعة من المجالات الاستشارية والتدريبية وتقديم مجموعة من البرامج والمبادرات والمشاريع لتحقيق التكامل في تنفيذها.
وبين أن الاتفاقية ستكون انطلاقة لشراكات قادمة مشيراً إلى أهمية التوعية والتثقيف في مجال الطفل والأسرة وذلك من النقاط المشتركة بين الجمعيتين.
وأضاف الزهراني أن جمعية طفولة آمنة تعمل حالياً على إعداد برنامج السلامة الرقمية ويعنى بالاجهزة الرقمية ومدى تأثيرها الجسدي والنفسي على الطفل وعلى الأسرة وسيتم تنفيذه مع جمعية حماية الأسرة خلال الأسابيع القادمة.
وأختتم الزهراني كلمته بتقديم الشكر لجمعية حماية الأسرة على استضافتهم ومبادرتهم معبراً عن سعادته بهذه الشراكة التي ستؤتي ثمارها مستقبلاً والتي تهدف لمصحة الطفل والأسرة.
بدورها أثنت مديرة جمعية حماية الأسرة الأستاذة إيمان المعبدي على أهمية عمل مثل هذه الاتفاقيات والشراكات لفتح آفاق جديدة مع الجمعيات والمراكز والجهات الحكومية والخاصة بهدف الاستفادة من الإمكانات والخبرات في مجالات تشمل الدراسات الخاصة بالأسر والاستشارات والبحوث العلمية.
وبينت المعبدي أن جمعية حماية الأسرة تقدم الدعم النفسي والاجتماعي والقانوني للأسر وهذا التعاون سيقدم عمل مشترك في التوعية الأسرية وتوعية الطفل كما أنها تقدم التكامل في تفعيل البرامج والأيام العالمية والمنتدى والملتقى السنوي.
وأشارت المعبدي أن من برامج جمعية حماية الأسرة والتي تعمل عليها "مشروع حياة جديدة ومشروع صبايا ومشروع طفل واعي " وبرنامج كوادر وهذه البرامج تقدم بشكل سنوي كما أن الجمعية تقدم دبلوم الحماية في الارشاد الأسري بالتعاون مع جامعة الملك عبدالعزيز وكذلك برنامج باحث ويركز على البحوث الخاصة بالعنف وحماية الأسرة وبرامج التمكين الأسري.
وأبدت المعبدي رغبتها في تفعيل دور المكتبة البحثية ودعت لزيارتها من المختصين في مجال البحث ودعت رجال الأعمال والشركات في دعم هذه البرامج مالياً لتحقيق الهدف المنشود منها.
وشكرت مديرة جمعية حماية الأسرة الأستاذة إيمان المعبدي جمعية طفولة آمنة على تعاونهم المثمر والبناء، والذي سيعود بالنفع للطرفين.
من جانبها عبرت المديرة التنفيذية لجمعية طفولة آمنة الأستاذة آمال مكاوي عن سعادتها بتوقيع هذه الاتفاقية والتي ستكون دعم لبرامج الجمعية كبرنامج قريب وبرنامج محامي الطفل الذي يعتمد على الاستشارات القانونية وبرنامج جسد آمن.
ودعت مكاوي سيدات ورجال الأعمال إلى التكاتف والدعم المالي والمعنوي للجمعيات الخيرية لتقديم أفضل الخدمات للمجتمع والوصول لجودة الحياة.
الجدير بالذكر أن جمعيتي طفولة آمنة وجمعية حماية الأسرة تلتقيان في جميع الخدمات التي تستهدف الطفل لأن الطفل جزء من الأسرة وستقدمان مجموعة كبيرة من البرامج المشتركة مستقبلاً.
وقــّــعت جمعية طفولة آمنة اتفاقية تعاون مع جمعية حماية الأسرة بمقر جمية حماية الأسرة